Search

YOUNG EMERGING ARTIST PRIZE (YEAP) 2020

March - April 2021

For our 5th Annual Young Emerging Artist Prize, Stal Gallery is especially proud to continue to support and to be at the forefront of this initiative for the Omani youth. Throughout this program, they are mentored by artists with invaluable experiences and with reputable international recognition. It is an opportunity for both established and emerging artists to engage in the thought process and the conceptualisation of new ideas towards effectively communicating the concepts presented therein both aesthetically and philosophically. With their ideas and concepts, issues in society, politics, and religion are seen from different angles which provides enlightenment and deeper understanding of the world that we live in.


This exhibition is the curatorial work of Hassan Al Meer - Stal Gallery’s art director and curator.


These featured works represent conceptual art by Omani artists: FARAH MOOSA MUBARAK, SAID AL JAHDHAMI, ARWA AL JAHWARI, HADIYA AL QASIMI, FARAH ASQUL, MAHMOOD AL ZADJALI, BASHAYER AL NAAIMI, MAJEDA ALHINAI, MUJAHID AL MALKI.


في النسخة الخامسة من جائزة ستال للفنانين الواعدين السنوية، تفخر صالة ستال التابعة لمؤسسة السركال بمواصلتها في دعم ومساندة الشباب

العماني عبر هذه المبادرة الإبداعية التي تهتم بالفنون البصرية ومن خلال هذا البرنامج تم اختيار مجموعة من الفنانين بدقة عالية ليتم تحضيرهم

للمسابقة وتطوير مهاراتهم الفنية . كما يتيح هذا البرنامج فرصة جيدة ليتعلم الفنانون الشباب من الفنانين الذين أسسوا مسيرتهم الفنية في عملية

فكرية متواصلة لوضع مفاهيم ورؤى لأفكار جديدة تضمن لهم إيصال رسالتهم الفنية عبر أعمالهم بشكل فلسفي و جمالي في الوقت نفسه.

و تحت اشراف و إدارة الفنان حسن مير كمقيم للمعرض.

الفنانون المشاركون:

مجاهد المالكي ,هاديه القاسمي، بشاير النعيمي، فرح عسقول، محمود الزدجالي، ماجدة الهنائي، أروى الجهوَري، سعيد علي الجهضمي وفرح

البلوشي

© Stal Gallery

Hadia Al Qasimi

Hadia Al Qasimi, an Omani architect whose work is heavily influenced by her personal experiences and emotions. She finds freedom in art, calling it the gateway to allowing her imagination to run wild, creating different stories and forms of the world around her and reflecting them through collage art. Hadia believes architecture and art are intertwined with one another and so she finds inspiration in the details, reflecting her love of both subjects within a single representation.



Artwork statement:

“Hiraeth (welsh):

A deep longing for home; a deep longing for peace”

Installation Art, 2020

They say when you’re asleep, your soul floats between the 7 skies; between Heaven and Earth. You think you’re at your safest when you close your eyes and fall asleep, but the dream realm is very complex and dark.

This installation is a representation of the complex side of dreaming; Finding yourself all alone, stuck in darkness. Time and time again, I can’t get myself to wake up. The only thing that brings me comfort is this. They say when you go to bed and recite the words of God, angels will protect you. So, let there be no heaviness in my heart anymore, no dark shadows. Only light, and peace. At last.

هادية القاسمية



هادية القاسمية مهندسة معمارية عمانية تعكس من خلال أعمالها بوضوح تجاربها الشخصية وعواطفها، تجد حريتها في ممارسة الفن وتعتبره ملاذها حيث تسمح لخيالها بالانطلاق وخلق قصص وأشكال مختلفة من العالم من خلال فن الكولاج، تؤمن هادية بأن الهندسة المعمارية والفن خلقا ليمتزجان مع بعضهما البعض، ولذلك تجد الإلهام في التفاصيل، مما يعكس حبها لكليهما في عرض واحد.


بيان حول العمل الفني:

"هيرايث "

عمل تركيبي ، تصوير فوتغرافي على اكريلك ٢٠٢٠

"باللغة الويلزية "كلمة تعبر عن الاشتياقٌ الشديد إلى الوطن والاشتياق العميق للسلام.


يقولون أنك عندما تنام تطفو روحك بين السماوات السبع .. بين السماء والأرض، فأنت تعتقد أنك في أكثر حالاتك أمانًا عندما تغمض عينيك وتنام، لكن عالم الأحلام معقد للغاية ومظلم.

يمثل هذا العمل المركب الجانب المعقد من الحلم، فأجد نفسي عالقةً في الظلام مرارًا وتكرارًا، ولا أستطيع حمل نفسي على الاستيقاظ. والشيء الوحيد الذي يجلب لي الراحة عند ذهابي إلى الفراش قولهم: حين اقرأ كلام الله، ستحميني الملائكة اذاً فليرحل عني ثقل قلبي ولترحل الظلال القاتمة وليبق النور والسلام فقط.



Mujahid Almalki

Mujahid Almalki known as Muji, a 26 year old conceptual artist who aims to stimulate emotions and cognition through his artistic photography or digital illustrations. Muji’s artwork tends to bring out different symbolic elements and messages to push a deep concept or bring a dreamy fantasy to life.

His work is known to evoke certain nostalgic emotions, or a sense of association with artwork.


Artwork statement:

“Utopia”

Installation Art

Photography, 2020

Muji uses a box with flowers as a metaphor for a personal utopia. An atmosphere created from your positive thoughts and emotions that will shelter you from the external world. The environment beyond “Your Utopia” can be harsh and toxic.

A harsh environment can be a result of anything - from an unhealthy relationship or negative work environment to self-esteem issues, which is where your mental habits come into play. The more control you have over your mind and emotions “Your Internal Utopia”, the more peaceful you become, and the less the tough external reality will be able to affect you. This harsh environment is displayed as a dry/sandy landscape around the box.

You can reconstruct your environment by reframing your negative thoughts and controlling your emotions. This requires, at least in the beginning, attention, discipline and perseverance.

مجاهد المالكي

مجاهد المالكي أو موجي ، فنان مفاهيمي يبلغ من العمر 26 عامًا. الهدف الأساسي في أعماله هي إثارة المشاعر والإدراك من خلال التصوير الفني أو الرسوم الرقمية. يميل عمل موجي إلى إبراز عناصر ورسائل رمزية مختلفة لفكرة معينة ذات معنى عميق أو جلب خيال الحلم إلى الحياة

سوف تلاحظ بأن عمله تحرك بعض المشاعر كالحنين أو تستدعي ذكريات معينة و ليس من الغريب أن تشعر بالارتباط بأعماله الفنية.

بيان حول العمل الفني:

يوتوبيا

عمل تركيبي، ٢٠٢٠


يستخدم موجي صندوقًا به أزهار كناية" ليوتوبيا شخصية". منزل أو بيئة مصنوعة من أفكارك وعواطفك الإيجابية التي تحميك من العالم الخارجي. من الممكن أن تكون البيئة خارج "اليوتوبيا الخاصة بك" قاسية وسامة. البيئة القاسية قد تنتج من أي شيء..علاقاتٍ غير صحية٬ بيئة عملٍ مؤذية، أو نقص في تقدير الذات. هنا يكمن دور العادات الإيجابية، إذ كلما تحكمت على العقل الباطن و مشاعرك " اليوتوبيا الداخلية"، كلما تقربت إلى الشعور بالأمان ويقل مدى تأثير البيئة السلبية عليك.

ترمز البيئة القاسية من خلال الطبيعة الجافة / الرملية حول الصندوق.

يمكنك إعادة تركيب بيئتك بالتحكم في عاطفتك وأفكارك السلبية، بالتركيز والالتزام والمثابرة.

حدد محيطك...

اصنع اليوتوبيا الخاصة بك.



Farah Mubarak

I’m Farah Mubarak. I’m A self-taught photographer. I’m 24 years old. I'm an environmental engineer. I always struggle to talk about what I feel. However, photography is an easier language for me to speak. Through the series of pictures I share my thoughts and feelings.




Artwork statement:

“Dead Fish”

Installation Art

Photography, 2020

The series of pictures were inspired by this quote “I see now that I was in pain and wanted others to feel it, too. This was my way of communicating.”

Anonymous, diary of an oxygen thief

The pieces revolve around the feeling of being depressed for a long time to the point you just feel dead inside, like a dead fish. The feeling of being embarrassed and a burden to others whenever trying to talk about. Eventually learning how to survive it alone.

فرح موسى مبارك



أنا فرح مبارك. هاوية للتصوير. عمري ٢٤ سنة و مهندسة بيئية.

كنت أجاهد دائمًا للتحدث عما أشعر به. ولذلك ، فإن التصوير الفوتوغرافي هو لغة أسهل بالنسبة لي للتحدث ، والتي تمكنني مشاركة أفكاري ومشاعري من خلال سلسلة من الصور المختارة.


بيان حول العمل الفني:

الاسماك الميتة

تصوير فوتوغرافي، ٢٠٢٠

سلسلة الصور مستوحاة من هذا الاقتباس "أرى الآن أنني كنت أتألم وأردت أن يشعر بي الآخرون أيضًا. كانت هذه طريقتي في التواصل.

"مذكرات لص الاكسجين – مجهول"

يرمز هذا العمل الفني حول الشعور بالاكتئاب لفترة طويلة لدرجة أنك تشعر أنك مبهم في داخلك مثل الأسماك الميتة

والشعور بالحرج والعبء على الآخرين كلما حاولت التحدث عن نفسك و في النهاية تعلم كيفية النجاة وحدك .


Mahmood Al Zadjali

Mahmood Al Zadjali is a visual artist whose work is about the human experience of the Middle East. In our region, we have shared convictions that are deeply ingrained in our souls. Mahmood tries to isolate our soul and express it via his art, bringing a regional truth to all his work. Most of all, he shows us things that we don't even realise about ourselves. He provides a contemporary perspective with a traditional touch. Since 2014, Mahmood has worked professionally within the media industry in Oman.



Artwork statement:

“Moral Assortment”

Video installation , 2020

We all think society would be better if more people were like us, but what if we took it too far?

In the not-so-distant future, a certain group wants to control every aspect of society. In order for you to be part of society, you have to be accepted. To facilitate the process of segregating desirables from undesirables, a machine was created. To this day, the algorithm of acceptance into society is unknown. This work represents the reality of many people in the MENA region, and this is my own twist on that reality.

محمود الزدجالي

محمود الزدجالي هو فنان وصانع محتوى يدور عمله حول التجربة الإنسانية في الوطن العربي، فنحن في منطقتنا لدينا قناعات مشتركة محفورة بعمق في أرواحنا ويحاول محمود فصل (الروحي) والتعبير عنه من خلال فنه وإضفاء حقيقة واقعية على جميع أعماله. والأهم من ذلك كله، أنه يبين لنا أشياء بعيدة حتى عن إدراكنا نحن حيث يقدم منظورًا معاصرًا بلمسة تقليدية

كما عمل محمود احترافيًا بشكل وثيق مع صناعة الإعلام و الأفلام في عًمان منذ عام 2014.

بيان حول العمل الفني:

فرز القيم

فيديو رقمي تفاعلي، عمل تركيبي، ٢٠٢٠

(جميعنا يعتقد أن المجتمع سيكون أفضل إذا كان ثمة المزيد من الناس أمثالنا، ولكن ماذا لو ذهبنا إلى أبعد من ذلك؟)

في المستقبل غير البعيد، تريد مجموعة معينة السيطرة على كل جانب من جوانب المجتمع.

لكي يكون الفرد جزءًا من المجتمع يجب أن يتم قبوله وهناك آلية يتم فيها فرز المرغوبين فيهم عن غير المرغوبين بطريقة خوارزمية هذا العمل الفني يمثل واقع الكثير من الناس في منطقة الشرق الأوسط و هذا هو تعبيري الخاص لهذا الواقع.


Majeda Al Hinai

Majeda Alhinai is an artist, designer, educator and co-founder of Brash Collective. Her background in architecture plays a key role in her fascination with form and sculpture. Majeda’s collaborative practice BC deals with transposing familiar forms found in popular culture and playing on their exuberance. The research is driven by the desire to re-imagine recognizable objects and represent them in an estranged form. While taking part in social commentary, the work also deals with experimentation and advancement in multiple disciplines, combining art and technology in the physical and digital realms.



Artwork statement:

“Collectibles”

Installation Art, 2020

Collectibles is a series that explores the relationship between modern day ‘editions’ and historical collectible objects. The project is driven by the cultural shift happening in the antiques and collectibles market today. While referencing sculptural forms of the 18th century, the century of porcelain, the series also takes cues from contemporary collectors’ items. During the 18th century, princes, aristocrats and the prosperous bourgeoisie became thoroughly addicted to porcelain and often referred to it as ‘white gold’. Rocaille-style objects, made of metal and porcelain, were displayed in the home as collectibles. At a slightly larger scale, during the 19th-20th centuries, furniture and classic cars were widely traded as luxury collectibles, among others. It is only more recently that collectors would accumulate coins, stamps, vinyl records, comic books and vintage toys - to name but a few items. The designer toys of today made a large impact on the art market and are widely found amongst Millennials

and Gen-Z interested in pop-culture iconography and urban art. The series comments on the value of 21st century collectors’ items. Although the project is not a direct political analysis that condemns the relationship between product and consumer, it is a response that acknowledges complicity, and turns critique into tools of production. ‘Brash Collectibles’ examines the idiosyncrasies of the millennial collector by hi-jacking and reinterpreting elements of pop-culture.

ماجدة الهنائية


ماجدة الهنائية فنانة ومصممة و معلمة وإحدى مؤسسات جمعية براش. تلعب خلفيتها في الهندسة المعمارية دورًا رئيسيًا في سحرها بالأشكال والنحت. تتناول أعمال ماجدة نقل الأشكال المألوفة الموجودة في الثقافة الشعبية واللعب بها. الدافع وراء البحث هو الرغبة في إعادة تصور الأشياء التي يمكن التعرف عليها وتمثيلها في شكل مبهم. مع الحديث عن البعد الاجتماعي ، يتناول العمل أيضًا التجريب والبحث في تخصصات متعددة ، والجمع بين الفن والتكنولوجيا في العالمين الواقعي و الإفتراضي.


بيان حول العمل الفني:

المقتنيات

عمل تركيبي، ٢٠٢٠

"المقتنيات" هي سلسلة تستكشف العلاقة بين "النسخ" الحديثة و المقتنيات التاريخية. استلهم المشروع من التحول الثقافي الذي يحدث في سوق التحف والمقتنيات اليوم. في حين أن الرجوع إلى المنحوتات من القرن الثامن عشر ، او "قرن الخزف" ، تلمح السلسلة أيضًا إلى إشارات من هواة جمع التحف الحديثة خلال القرن الثامن عشر، أصبح الأمراء والأرستقراطيون والبرجوازيون مدمنين تمامًا على الخزف وغالباً ما يشار إليه باسم "الذهب الأبيض". تم عرض تحف من نمط Rocaille، مصنوعة من المعدن والخزف في المنازل كمقتنيات. على نطاق أوسع قليلا، خلال القرنين 19-20، تم تداول الأثاث والسيارات الكلاسيكية على نطاق واسع كمقتنيات فاخرة، من بين أمور أخرى. فقط في الآونة الأخيرة بدأ الناس بجمع القطع النقدية والطوابع وسجلات الفينيل والكتب المصورة و الألعاب القديمة - على سبيل المثال. في وقتنا الحاضر, للأشياء المصممة الثمينة تأثير كبير على سوق الفن وتنتشر على نطاق واسع بين جيل الألفية و الـ"جين زي" المهتمين بأيقونات ثقافة البوب والفن الحضري. تعلق السلسلة على قيمة المقتنيات في القرن 21. وعلى الرغم من أن المشروع ليس تحليلاً سياسياً مباشراً يدين العلاقة بين المنتج والمستهلك، إلا أنه رد يعترف بالتواطؤ، ويحول النقد إلى أدوات إنتاج. 'مقتنيات براش' يدرس خصائص من "جامع" من جيل الألفية من خلال "سرقة" وإعادة تفسير عناصر ثقافة البوب.



Arwa Al Jahwari

I am an Architecture graduate, however art has always been an integral part of my life ever since I was a kid. It is something that I constantly rediscover and it never fails to create a spark in me, whether that is architecture related, classic paintings, modern art, or just a simple sketch. Growing up, I have always played around with different mediums and oil paint remained my favourite. I cannot say I have a specific art style because it is constantly changing depending on where I am physically and mentally at the time I create it. It is almost like a visual and creative diary of my life, and I think that is what keeps it exciting.




Artwork statement:

“All Eyes on Us”

Installation Art, 2020

In our modern world, do we trade our use of social media by giving up our right to privacy and storing sensitive, personal information online? As it has developed over the years, so has the peril of data breaches. There is an increased risk of hackers, stalkers, and companies accessing your data in ways that threaten your privacy, and in some cases, steal it. Personal attacks and misuse of information are also some of the risks faced by social media users.

"All Eyes on Us" addresses this subject, the information we store and share. The eyes symbolise the public eye and who we share our data with. They are repeated infinitely to illustrate how far what we share can reach. This is not an argument against social media, but a comment to say that we should be more mindful about what we share online.

أروى الجهوَرية


أنا خريجة من كلية العمارة ، ولكن الفن كان دائمًا جزءًا لا يتجزأ من حياتي منذ أن كنت طفلة ، إنه شيء أعيد اكتشافه باستمرار ولا يفشل أبدًا في إنشاء شرارة في داخلي ، سواء كان ذلك متعلقًا بالعمارة ، أو اللوحات الكلاسيكية ، أو الفن الحديث ، أو مجرد رسم بسيط. مع مرور الوقت، لقد جربت استخدام العديد من الوسائل المختلفة ولكن كانت ولازالت الألوان الزيتية المفضلة لدي. لا أستطيع أن أقول لدي أسلوب فني محدد لأنه يتغير باستمرار اعتمادا على المكان الذي أنا فيه جسديا وعقليا في الوقت الذي أقوم بإنشائه ، انها تقريبا مثل مذكرات بصرية من حياتي ، وأعتقد أن هذا ما يبقيه مثيرا.


بيان حول العمل الفني:


"كل العيون علينا"

عمل تركيبي مع نيون ٢٠٢٠


في عالمنا الحديث، هل نبادل استخدامنا لوسائل التواصل الاجتماعي من خلال التخلي عن حقنا في الخصوصية وتخزين المعلومات الشخصية الحساسة عبر الإنترنت؟ كما تطورت وسائل التواصل على مر السنين، فإن خطر سرقة البيانات قد تطور أيضا. هناك خطر متزايد من المحتالين والمختلين في الشركات للوصول إلى البيانات الخاصة بطرق تهدد خصوصيتك، وفي بعض الحالات يتم سرقتها. كما أن الهجمات الشخصية وإساءة استخدام المعلومات هي أيضا بعض المخاطر التي يواجهها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي.

"كل العيون علينا" يتناول هذا الموضوع، والمعلومات التي نقوم بتخزينها ومشاركتها. ترمز العيون إلى أعين الجمهور ومن نشارك بياناتنا معه. وهي تتكرر بلا حدود لتوضيح إلى أي مدى يمكن أن يصل ما نتشاطره. هذه ليست حجة ضد وسائل التواصل الاجتماعية، ولكن ملاحظة تقول أننا يجب أن نكون أكثر وعيا حول ما نشاركه علنا الإنترنت.

Farah Asqul

Farah Asqul is an Omani mixed media artist whose work is reminiscent of expressionism and ranges between painting, collage and installation. Her current body of work are collages that explore cultural narrative and hybridity. Here, she reflects her vision of a multi-cultural background and aesthetics through an energy that is captured like a glimpse back in time. Farah draws inspiration from art history, philosophy and the diaspora of her ancestors.

Farah graduated with a BA (Hons) Fine Art, specializing in painting from Cardiff Metropolitan University, and later completed a Diploma in Curating for Museums and Galleries from University College London.




Artwork statement:

“Fragmented Nostalgia”

Installation Art, 2020


In 2010 Farah began altering a large old book she bought at an antique market. Over time this book became a map of her history, a weaved collection of memories, mementos, quotes and photographs, cut, collaged and painted. The imagery created here reflects her vision of identity and aesthetics, hybrid existence and the blending of cultural boundaries between her Arabian and Indian heritage. These works have explored the notions of human behaviour, displacement and challenge of social convention. As she has grown, so has the book, infused with a nostalgia for the past and altered over ten years. It is a lifelong project she will continue until the book is finished.


فرح عسقول


فرح عسقول فنانة عمانية, أعمالها تتركز حول الفن التعبيري وتتراوح بين الرسم والكولاج والتركيب. يتجسد عملها الحالي في الفن التصويري الذي يستكشف السرد الثقافي والهجين. هنا تعكس رؤيتها للثقافات المتعددة والجماليات المختلفة من خلال الطاقة التي يتم التقاطها كلمحة من الماضي البعيد. تستمد فرح الإلهام من تاريخ الفن والفلسفة و شتات اسلافها..

تخرجت فرح ببكالوريوس (مع مرتبة الشرف) في الفنون , متخصصة في الرسم من جامعة كارديف متروبوليتان، وأكملت في وقت لاحق دبلوم في تنظيم المتاحف وصالات العرض من كلية لندن الجامعية.


بيان حول العمل الفني:

قطع من الحنين إلى الماضي

عمل تركيبي، صور فوتغرافية ، فيديو ٢٠٢٠


في عام 2010 بدأت فرح بتغيير كتاب قديم كبير اشترته من السوق القديم. مع مرور الوقت أصبح هذا الكتاب خريطة لتاريخها ، و منسوجة من الذكريات والتذكارات والاقتباسات والصور التي قصت ولصقت و رسم عليها. تعكس هذه الأعمال رؤيتها للهوية والجماليات، والوجود "الهجين" ومزج الحدود الثقافية بين تراثها العربي والهندي. وقد استكشفت هذه الأعمال مفاهيم السلوك البشري، والتشرد وتحدي الأعراف الاجتماعية. ومع مرور السنين ، كبر معها الكتاب، غرست فيه الحنين إلى الماضي و تغيرات بدأت منذ أكثر من عشر سنين, هو مشروع مدى الحياة سوف يستمر حتى يتم الانتهاء من الكتاب.



Bashayer Al Naaimi

Bashayer Al Naaimi is a multimedia artist and an illustrator, who graduated as an architectural engineer from Sultan Qaboos university. Coming from a multicultural family, Bashayer struggled to find her identity when she started her art practice.

The main inspiration for her work is driven by the fear of losing herself and her identity. The fear of not telling her story to the world. She translates these fears by painting on different materials, with only black and white as a visual language and a representation of these feelings. The urge to express herself through art is what made her choose to draw or paint, since it was the only means available for her growing up.



Artwork statement:

“The Heart Did not Lie about What It Saw”

Installation Art, 2020


Questioning truth and dreams. What makes something real? Is it what our eyes see and observe? Or is it what our heart feels?

The truth is placed inside you. It is what you feel not what you see. My heart feels thus I see whether my own eyes witnessed it or not, I feel it, I see it. Which makes the absolute truth abstracted, with no physical or concrete existence and boundless to people and things.

When do you consider something real and possess a value?

I asked my friends and the people around me that question. Most of them were like, “if it ain’t something I can see with my own eyes and touch with my own hands, then it’s irrelevant.”

Ironically tho, you’ll find the same people who said that getting emotionally affected with these imaginary unreal shows and movies. Why? Because they felt these unreal characters.


But what about dreams? (With their two meanings)


بشاير النعيمية

بشاير النعيمية ، فنانة متعددة الوسائط ورسامة تخرجت كمهندسة معمارية من جامعة السلطان قابوس. تأتي بشائر من عائلة متعددة الثقافات وقد عانت بشاير في العثور على هويتها وشخصيتها وكان هذا السبب هي بداية البحث عن شخصيتها و ممارستها للفن.

وهذا البحث ادى الى زيادة مخاوفها من فقدان نفسها وهويتها وعدم سرد قصتها للعالم . وساعدها الفن على التعبير عن ذاتها باستخدام لوحات على مواد مختلفة مع اللونين الأسود والأبيض فقط كلغة بصرية وتمثيل لهذه المشاعر المتناقضة ولقد اختارت لغة التعبير عن طريق الفن منذ الصغر لأنه الوسيلة التعبيرية الوحيدة المتاحه لها عند نشأتها.

بيان حول العمل الفني:

ما كذب الفؤاد ما رأى

نسيج ، ٢٠٢٠

التشكيك في الحقيقة والأحلام. ما الذي يجعل شيئاً حقيقياً؟ هل هو ما تراه أعيننا وتراقبه؟ أم هو ما يشعر به قلبنا؟

الحقيقة وضعت بداخلك, هي ما تشعر به وليس ما تراه. قلبي يشعر إذاً أنا أرى, سواء كانت عيني شهدت ذلك أم لا. كل ما أشعر به ، أراه. مما يجعل الحقيقة المطلقة مجردة، مع عدم وجود مادي أو ملموس وبلا تقيد للناس والأشياء.

متى تعتبر شيئا حقيقيا وذو قيمة؟

سألت أصدقائي والناس من حولي هذا السؤال. معظمهم قالوا : "إذا كان شيئا أستطيع أن أراه بأم عيني ولمسه بيدي، غير ذلك فهو بلا قيمة."

ستجد نفس الناس الذين قالوا ذلك أكثرهم تأثراً بالأفلام و العروض. لماذا؟ لأنهم شعروا بالشخصيات غير الحقيقية.

لكن ماذا عن الأحلام؟



Said Al Jahdhami

Mechanical engineer and artist, who sees art as a way of life, from the art of talking to the listening of the art of indifference. He loved art since childhood, but he started practicing it recently, to discover that art is a big sea and has not yet reached the shore. A fan of the Cubism School, Symbolism and Surrealism.



Artwork statement:

“The Prisoner”

Painting, diptych, 2020


The concept revolves around the inner negative voices, the constraints, the illusion barriers that make you a prisoner without walls. A prisoner in a prison in which you decide the release date. The work also illustrates a symbolism between prisoner and prison guard. Somehow the prisoner who is trapped between four walls was able to win the psychological war by creating a beautiful world, a world he could live in and adapt.


سعيد علي الجهضمي


فنان تشكيلي ومهندس ميكانيكي يرى الفن أداة وكأسلوب حياة يهوى الفن الحديث والاستماع واللامبالاة. أحب الفن منذ الطفولة لكنه بدأ ممارسته له حديثا ليكتشف أن الفن هو عالم بحد ذاته وانه لم يبلغ حدوده. ويترجم سعيد افكاره وهواجسه بممارسة المدرسة التكعيبة، الرمزية والسريالية



بيان حول العمل الفني:


السجين

أكريلك على كانفس، ٢٠٢٠


تدور الفكرة حول الأصوات السلبية بداخل الإنسان والقيود والحواجز الوهمية التي تجعل منه سجين نفسه بلا جدران، سجين في سجن هو يحدد موعد خروجه منه. يوضح العمل أيضًا الرمزية بين السجين وحارس السجن بطريقة ما .

السجين المحاصر بين أربعة جدران كان قادرًا على خوض الحرب النفسية في داخله من خلال خلق عالم جميل، عالم يمكنه العيش فيه والتكيف معه.


Judges panel


Meet the Judges panel & Curator of the 5th Edition of Young Emerging Artist Prize (YEAP 2020) @stalgallery


YEAP 2020 brings together the diverse group of art professionals and curators.


HASSAN MEER

Art Curator of YEAP 2020, Oman


DAVID DRAKE

Director of Ffotogallery, UK


MARTA MICHALOWSKA

Director of The Wapping Project, UK


RIHAM NOOR AL-ZADJALI

Artist, Oman

Co-founder of “Art With Refugees”


KAREN DRAKE

Scientist and Art director, UK


JUDGES DAY


This year, we are hosting a Judges day which will take place online. This will give our Judges the opportunity to come together to discuss the merits of each entry ensuring a fair, thorough and robust process.


The Winners will be announced within March 2021



2020 JUDGING PANEL

2020 لجنة التحكيم



DAVID DRAKE

Director of Ffotogallery, UK


David Drake is the Director of Ffotogallery, the national development agency for photography and lens-based media in Wales, which celebrated its 40th anniversary in 2018. Ffotogallery has been the lead agency for two pan-European cooperation projects, European Prospects and A Woman’s Work. David is also Director of the biennial Diffusion – Cardiff International Festival of Photography, this year in its fifth edition, and was Project Director for Wales’ pavilion at the Venice Biennale 2015.


In 2017/18, Ffotogallery collaborated with the Nazar Foundation on a project called Dreamtigers as part of the UK-India programme. Between 2018 and 2020, David was Curator of The Place I Call Home, a major UK-Gulf exhibition commissioned by the British Council which toured to ten venues in seven countries.



ديفد دريك

مدير وكالة "أف فوتوجرافي"، المملكة المتحدة


ديفيد دريك، هو مدير وكالة "Ffotogallery" (وكالة التنمية الوطنيّة للتصوير الفوتوغرافيّ، ووسائل الإعلام القائمة على التصوير في ويلز)، التي احتفلت بالذكرى الأربعين لتأسيسها عام 2018. وكانت "Ffotogallery" الوكالة الرائدة في مشروعين للتعاون بين البلدان الأوروبيّة، هما مشروع "آفاق أوروبيّة"، ومشروع "عمل امرأة". كما تولى ديفيد هذا العام إدارة بينالي (ديفيوجن – مهرجان كارديف الدوليّ للتصوير الفوتوغرافيّ) في دورته الخامسة، بالإضافة إلى عمله السابق مديراً لمشروع جناح ويلز في بينالي البندقيّة 2015.


وفي 2017/ 2018، تعاونت وكالة "Ffotogallery"مع مؤسسة نازار “Nazar” في مشروع أطلق عليه "دريمتيجرز" (النمور الحالمة) الذي يُعد جزءًا من برنامج تعاوني بين المملكة المتحدة والهند. وبين عامي 2018 و2020، كان ديفيد أمين معرض "المكان الذي أسميه الوطن"، وهو معرض متنقل كبير مشترك بين المملكة المتحدة، والخليج، أقيم بتكليف من المجلس الثقافيّ البريطانيّ في عشرة مواقع بسبع دول.



MARTA MICHALOWSKA

Director of The Wapping Project, UK

I’m delighted to be part of the judging panel for the YEAP 2020. I look forward to seeing the work by the early career artists taking part in this year’s programme. The prize has the reputation for spotting brilliant, young artists in Oman and helping them develop their creative practice. I had a great pleasure to work with the artists shortlisted for YEAP 2015 – Rawan Al Mahrouqi, Safa Baluchi, Ruqaiya Mazar, Riham Noor Al Zadjali – on a series of new commissions for the exhibition Resonance at Stal Gallery in March 2020.



مارتا ميكالوسكا

مخرجة "ذا رابنج بروجكت"، المملكة المتحدة


يسعدني أن أكون جزءًا من لجنة التحكيم في برنامج YEAP"" للعام 2020م، وأتطلع إلى رؤية أعمال الفنانين الصاعدين المشاركين في برنامج هذا العام. تسعى هذه الجائزة إلى اكتشاف الفنانين الشباب اللامعين في عُمان، ومساعدتهم على تطوير ممارساتهم الإبداعيّة. ولقد كان من دواعي سروري أن أعمل مع الفنانين المرشحين لبرنامج YEAP للعام 2015 (روان المحروقيّة، صفاء البلوشيّة، رقية مزار، ريهام نور الزدجاليّة) وذلك ضمن سلسلة من الأعمال الجديدة لمعرض "ريسونانس" (صدى) في صالة ستال للفنون خلال شهر مارس 2020.



RIHAM NOOR AL-ZADJALI Artist, Oman Co-founder of “Art With Refugees”

A traveling exhibition of artworks by refugees and international artists in support of sustainability projects helping refugees become independent of charity organizations. Art With Refugees exhibited in Greece, Spain, Oman, USA, Belgium, & Germany.

Studied Fine Arts and Art History at the Paris American Academy and the American university of Paris. Experiments with painting, photography, digital media, & conceptual art. Taught art at Bweju Charity School, Zanzibar, and at the refugee squats in Athens, as well as in art workshops for people with Down syndrome and intellectual disabilities, the blind, and the physically disabled, in collaboration with the British council & the Academy for special skills.


ريهام نور الزدجاليّة

فنانة، سلطنة عُمان

مؤسس مشارك لمعرض "الفن مع اللاجئين"


"الفن مع اللاجئين" معرض متنقل للأعمال الفنيّة التي يقوم بها اللاجئون مع مجموعة من الفنانين الدوليّين، يهدف إلى دعم مشاريع الاستدامة التي تساعد اللاجئين على الاستقلال عن المنظمات الخيريّة. وأقيم هذا المعرض في: اليونان، وإسبانيا، وعُمان، والولايات المتحدة، وبلجيكا، وألمانيا.


درست ريهام الزدجاليّة مجال الفنون وتاريخها في أكاديميّة باريس الأمريكيّة، والجامعة الأمريكيّة في باريس. ولها تجارب كثيرة مع الرسم، والتصوير الفوتوغرافيّ، والوسائط الرقميّة، والفن المفاهيميّ.


كما قات بتدريس الفنون في مدرسة بويجو الخيريّة في زنجبار، ولللاجئين في أثينا، وشاركت في ورش عمل فنيّة أقيمت للأشخاص ذوي متلازمة داون، والإعاقات الذهنيّة، والمكفوفين، وذوي الإعاقة الجسدية، بالتعاون مع المجلس البريطانيّ، وأكاديميّة المهارات الخاصة.



KAREN DRAKE

Scientist and Art director, UK


Karen Drake has been working in the arts and creative industries for fifteen years, including being Director of Spike Island artist studios in Bristol, and Operations Director at Engine Shed, one of the UK's foremost digital business incubators. In the last three years, she was project coordinator for A Woman's Work, a pan-European photography programme looking at the changing landscape of gender and work in the 21st Century, and also for The Place I Call Home, a UK-Gulf touring exhibition curated by David Drake. Having studied the history of 20th Century art, she has a keen interest in contemporary art and architecture, along with a passion for drawing.


كارين دريك

عالمة ومخرجة فنون، المملكة المتحدة


كانت كارين دريك -ولا زالت- تعمل في مجال الفنون والإنتاج الإبداعيّ منذ خمسة عشر عامًا، إلى جانب كونها مديرة استوديوهات سبايك آيلاند للفنانين في بريستول، ومدير العمليات في حاضنة "Engine Shed"، وهي من حاضنات الأعمال الرقميّة الرائدة في المملكة المتحدة. وخلال السنوات الثلاث الماضية، كانت كارين منسقة مشروع "عمل مرأة"، وهو برنامج تصوير أوروبيّ، يسبر أغوار التغيير في المشهد الفني فيما يتعلق بعمل المرأة في القرن الحادي والعشرين، وكذلك في معرض "المكان الذي أسميه الوطن" (معرض تنقل بين المملكة المتحدة، والخليج برعاية ديفيد دريك). درست كارين تاريخ فنون القرن العشرين، وأصبح لديها اهتمام كبير بالفن المعاصر، والعمارة، إلى جانب شغفها بالرسم.



HASSAN MEER

Art Curator for Young Emerging Artist Prize (YEAP 2020)

Hassan Meer is an established Omani and international Artist, Designer, Art Curator and Gallerist, developing an original technique, with a unique particularity. He received acknowledgements through various art publications and specialized magazines reviewed by famous art critics and his artworks have been exhibited in may prestigious museums and foundations, contemporary and historical venues. In addition of working as an artist and a designer, he also conducted Art courses in Sultan Qaboos University and The Fine Art society.


_________

@ffotodavid @kaideydey @thewappingproject @hassanmeer_33 @rihamnoor


#youngemergingartistprize #YEAP2020 #alserkaloman @alserkaloman #stalgallery #artprizeoman

Supported by @jotunpaintsarabia#jotunpaintsarabia


#omaniartist #arabartist #arabwomenartist #stalgallery

Recent Posts

See All

TEL: +968 24600396

INFO@STALGALLERY.COM

  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube
  • Instagram

ALL RIGHTS RESERVED

© 2013 BY STAL GALLERY & STUDIO